المـقْـصَـدُ الأَسْمَى في شَرْحُ أَسْمَاءُ اللهِ الحُسْـــنَ

اذهب الى الأسفل

المـقْـصَـدُ الأَسْمَى في شَرْحُ أَسْمَاءُ اللهِ الحُسْـــنَ

مُساهمة من طرف القنديل النوراني في الخميس نوفمبر 13, 2014 9:25 pm

المـقْـصَـدُ الأَسْمَى في شَرْحُ أَسْمَاءُ اللهِ الحُسْـــنَى

الحمد لله الذي أودع أسراره في أسماءه، وظهر بحكمته في أرضه وبقدرته في سماءه، والصلاة والتسليم على سيدنا محمد خاتم أنبياءه، وعلى اله وأصحابه وعترته وأولياءه.

"أن الكلام في الأسماء دار على خمسه أنحاء وهي جمله ما يحتاج إليه في مبانيها اللفظية، ومناحيها المعنوية، ومقتضياتها الوجودية، ووجوهها العرفانية، وخواصها الوجدانية، ولكل فريق طريق"

"لكل اسم خاصية وتصريف في مقتضاه، وإفادته في وقته، وسره في عدده، وتأثيره على قدر تأثر به وذلك بقدر الفيض والقصد والهمة، وذلك مختلف باختلاف الطبائع والأرواح والأحوال، الله يقول الحق وهو يهدي السبيل"
ويقول في معرض كلامه عن إسمه ( الله) " كل الأسماء يصح لمعانيها التخلق إلا هذا الاسم ، فإنه للتعلق. وكل الأسماء راجعة إليه، فالمعرفة به معرفه بها، وهو دال بصيغته على عظمة المسمى به ذاتاً، وصفاتاً، وأسماءً، وما يجري لذلك من أفعاله فالمعرفة به تفيد الفناء فيه للعارفين، والتعظيم والإجلال والهيبة والأنس للمريدين، والتقرب به على وفق ذلك من إسقاط الهوى، ومحبه المولى. ولا يصح ذلك إلا بقلب مفرد فيه توحيد مجرد، يستدعي جميع الأحوال والمقامات والكرامات", وخاصيته: زيادة اليقين، وتيسير المقاصد المحمودة في الذات والصفات والأفعال.
ذكر الاسم مع إضافة لما يبسط معناه من الأسماء أو المعاني الراجعة إليه قوي أثره في النفس، فقربت الفائدة فتعين الاعتناء بماله مادة على قدر القوة والضعف، والله تعالى أعلم.
لكل اسم صيغه تناسبه بما يقع أثره في النفس، فأسماء القهر التخريب، وأسماء الجمال التطريب، وأسماء الكمال خارجه عنها للاعتدال، فاعتبر في ذكر كل اسم صيغه المناسبة له، وقوته فان أقرب الأذكار تأثيرا ما أعانت عليه الطبائع، والله تعالى أعلم.
خاصية الاسم لا تخلف لمن ذكره حتى تأخذ منه، بأن يظهر أثره عليه، ولكنها تارة تكون من الخارج، وتارة تكون في المعنى، وتارة تكون في المادة، فمن لم يجد بها قصده وجد راحة بها، والله تعالى أعلم.
ويقول في معرض كلامه عن إسمه (الرحيم) "والتقرب بهذا الاسم هو التخلق به، إعانة المساكين، وإغاثة الملهوفين، والرفق بعباد الله أجمعين، طائعهم وعاصيهم دانيهم وقاصيهم، وكون ذلك شكراً لما أسداه من نعمه، وما وصله من كرمه، تعرضاً لنفحات رحمته.و خاصيته: رقة القلب، والرحمة للخلق، فمن داوم كل يوم مائه مرة كان له ذلك، ومن خاف الوقوع في مكروه وذكره مع الذي قبله وحمله.
ويقول في معرض تنبيهه على إسمه (الملك) : من عرفه أنه الملك الحق الذي تنتهي إليه الآمال، جعل همته وقفاً عليه، فلم يتوجه في كل أموره إلا إليه، استسلاماً لحكمته، واستغناءً به، واكتفاءً بوجهه عن غيره، وإفادة التعظيم والإجلال، والتقرب به على وفق ذلك من دوام الذكر، وامتثال الأمر، والاستسلام للقهر، ونسيان الغير بوجهه لا يعرج عليهم أبدا.

والتقرب بهذا الاسم (إسمه القدوس) تخلقاً وتعلقاً أن تنزه عقائدنا عما سوى تنزيهه، وتنزيه رسوله، وأولي الاختصاص من عباده، وتنزه قلوبنا عن التعلق بسواه، وتنزه جوارحنا عن مخالفه أمره ونهيه، فتنزه بذلك موقع رؤيته عما لا يحب لما يحب، فيعود ذلك التقديس علينا بأن نصير مطهرين من كل ذنب وعيب، رزقنا الله تعالى ذلك بمنه وكرمه


احبتي بعض افوائد منقولة للفائدة وليس للشهرة وحب اضهار لنفس ولنا ولكم الاجر  
لتواصل معي على بريد الياهوrremais@yahoo.com
من يريد لعلاج مجانا اعالجه لوجه لله مس سحر عارض تابعه حسد من الامراض الروحية 
avatar
القنديل النوراني
ملك المنتدى
ملك المنتدى

ألــجنس : ذكر
الـــعمــــر : 32
المــشاركات : 880

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnorany.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المـقْـصَـدُ الأَسْمَى في شَرْحُ أَسْمَاءُ اللهِ الحُسْـــنَ

مُساهمة من طرف الجوووكر في الخميس أغسطس 17, 2017 2:12 pm

بارك الله فيكم
avatar
الجوووكر
نوراني جديد
نوراني جديد

ألــجنس : ذكر
الـــعمــــر : 43
المــشاركات : 17

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى