الإمدادات الروحانية للنفس نورا وظلمة

اذهب الى الأسفل

الإمدادات الروحانية للنفس نورا وظلمة

مُساهمة من طرف نهاد راوندوز في السبت نوفمبر 15, 2014 6:28 pm


الإمدادات الروحانية للنفس نورا وظلمة

قال تعالى: ( مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَّدْحُوراً{18} وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً{19} كُلاًّ نُّمِدُّ هَـؤُلاء وَهَـؤُلاء مِنْ عَطَاء رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاء رَبِّكَ مَحْظُوراً{20} ) الاسراء 18-20
.. والإمداد *الروحانى إما ان يكون ملائكى أو شيطانى ...
*نجده من حديثه صلى الله عليه وسلم حيث يقول " إن للشيطان لمة بابن آدم ، وللملك لمة : فأما لمة الشيطان ، فإيعاد بالشر ، وتكذيب بالحق ، وأما لمة الملك ، فإيعاد بالخير ، وتصديق بالحق ، فمن وجد ذلك ، فليعلم أنه من الله ، فليحمد الله ، ومن وجد الأخرى ، فليتعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، ثم قرأ : الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء " الآية
شرح الحديث : من كتاب مرقاة المفاتيح .. للشيخ ملا على القارى ج1\ص333
" إن للشيطان أي إبليس أو بعض جنده لمة ، واللمة*بالفتح من الإلمام ومعناه النزول والقرب والإصابة والمراد بها ما يقع في القلب بواسطة الشيطان أو الملك بابن آدم أي بهذا الجنس فالمراد به الإنسان وللملك لمة فلمة الشيطان تسمى وسوسة ولمة الملك إلهاما فأما لمة الشيطان فإيعاد بالشر كالكفر والفسق والظلم وتكذيب بالحق أي في حق الله أو حق الخلق أو بالأمر الثابت كالتوحيد والنبوة والبعث والقيامة والنار والجنة وأما لمة الملك فإيعاد بالخير كالصلاة والصوم وتصديق بالحق ككتب الله ورسوله والإيعاد في اللمتين من باب الأفعال ... " مختصرا
وفى المعجم الوسيط :
" اللَّمّة :هى الشدة او الدهر يقال : أعيذه من حادثات اللمه ..، واللَّمّة : هى الطائف من الجن .. يقال اصابته من الجن لّمّة : اى مس او شئ قليل ، ويقال للشيطان لّمّة : أى هَمَّة و خَطْرَةٌ في القلب .. "
أقول : وهذه اللمَّة لا تكون إلا بصلاح القلب وصدق التوجه إلى الله و لا ينال صلاح القلب إلا بالعمل الصالح .. ولا ينال العمل الصالح إلا بالنية الخالصة لله ...... فإن صدقت النوايا منحت العطايا ..
وصلاح القلب هو المراد من رب العباد .. أى المطلوب لله
واقرأ قوله صلى الله عليه وسلم حيث يقول " إن في ابن آدم مضغة إذا صلحت صلح سائر جسده ، و إذا فسدت فسد سائر جسده ، ألا و هي القلب "
وفى رواية أخرى "* .. إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله و إذا فسدت فسد الجسد كله ألا و هي القلب "
فالقلب محل نظر الله .. فطهر محل نظر الله حتى ينعم عليك بالرضا والقبول .. جعلنا الله جميعا من اهل الطهر والصفا .. وأنعم علينا بالرضا والإخلاص واليقين مع التمكين .
*آمين
avatar
نهاد راوندوز
نوراني جديد
نوراني جديد

ألــجنس : انثى
الـــعمــــر : 48
المــشاركات : 40

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى